مؤشر حالة حرية الإعلام في الأردن 2020

إعلام مقيّد

حرية الإعلام في ظل جائحة كورونا
المؤشر العام
2020
0نقطة

حالة الحريات الإعلامية

مقيدة

هذا المؤشر يسعى للإحاطة بكل التفاصيل التي تؤثر على حرية الإعلام في البلاد، بدءاً من التشريعات، مروراً بالسياسات والممارسات. يتألف المؤشر من 57 سؤال موزعة على 6 أقسام، مقياس كل سؤال يبدأ من 0 إلى 10 نقاط، حيث أن صفر تؤشر إلى الحالة الأسوأ، في حين أن 10 تعني الأفضل. المؤشرات الرقمية في المؤشر تعكس إجابة 110 إعلاميين وإعلاميات من مختلف وسائل الإعلام الأردنية، بالإضافة إلى قراءة للنتائج تعتمد على التحليل وجلسات معمقة مع أصحاب المصلحة ومقابلات مباشرة مع خبراء.

معلومات عامة عن المؤشر

 القيمة الأعلى للمؤشر: 570 نقطة
 القيمة الأدنى للمؤشر:  0 نقطة
  بلد المؤشر:  الأردن
 سنة المؤشر: 2020

درجات المؤشر

من  0  إلى
 114
غير حرة
من  115  إلى
 228
مقيدة
من  229  إلى
 342
مقيدة جزئيا
من  343  إلى
 456
حرة جزئيا
من  457  إلى
 570
حرة

الملخص التنفيذي

استخلاصات ودلالات

"إعلام مقيد" هي النتيجة التي توصل لها مؤشر حرية الإعلام في الأردن لعام 2020 بعد تحليل لنتائج الإجابة على أسئلة المؤشر الذي أعده مركز حماية وحرية الصحفيين، وأثر جلسات من الحوار المعمق مع خبراء وخبيرات في ميدان الإعلام، والقانون، وحقوق الإنسان.

حصل الأردن على 227.3 نقطة في مؤشر حرية الإعلام من مجموع 570 نقطة، وبهذا يمكن أن يصنف استنادا إلى معايير المؤشر بأنه "مقيد".

سعى مركز "حماية الصحفيين" إلى بناء مؤشر وطني يعطي دلالات منهجية لواقع الصحافة في الأردن، وهي جهود تُبنى على معرفة واسعة بتفاصيل المشهد الصحفي، وثمرة إصدار تقارير حالة الحريات الإعلامية من عام 2001.

تقارير حالة الحريات الإعلامية في الأردن في السنوات السابقة اعتمدت على رصد وتوثيق الانتهاكات الواقعة على الصحفيين والصحفيات، بالإضافة إلى استطلاع (أقرب إلى ما يكون للمؤشر) يجيب فيه أصحاب المهنة عن تقييمهم لحالة الإعلام بمختلف جوانبها وسياقاتها.

مؤشر حرية الإعلام الحالي بُني بالاعتماد على خمسة متغيرات رئيسية ثابتة تؤثر بشكل كبير في المشهد والوضع الإعلامي، بالإضافة إلى متغير غير ثابت يتعلق بتأثيرات جائحة كورونا.

المتغيرات التي استقرئها المؤشر هي: البيئة السياسية، البيئة التشريعية، حق الحصول على المعلومات، الانتهاكات وحماية الصحفيين والإفلات من العقاب، استقلالية وسائل الإعلام، وحرية الإعلام في ظلِ جائحة كورونا.

حصد مؤشر حرية الإعلام عند الإجابة على أسئلة البيئة السياسية على نتيجة "مقيدة"، وتحسن المؤشر في الإجابة على الأسئلة المرتبطة بالبيئة التشريعية ليصنفها بأنها "مقيدة جزئيا"، والفضل في هذا التقدم للضمانات الموجودة في الدستور، وحصد حق الحصول على المعلومات على درجة "مقيدة"، وعاد المؤشر في قضايا الانتهاكات وحماية الصحفيين والإفلات من العقاب لتحقيق تقدما بنتيجة "مقيدة جزئيا"، والسبب الواضح وراء هذا التحسن أن الانتهاكات الجسيمة في الأردن محدودة، وقد تراجع عددها هذا العام مقارنة بالأعوام الثلاث الماضية، ويعود المؤشر ليستقر عند "مقيدة" في الإجابة على أسئلة استقلالية الإعلام، وكذا الأمر عند مناقشة حرية الإعلام في ظل جائحة كورونا.

حرية الإعلام في ظل جائحة كورونا
حرية الإعلام في ظل جائحة كورونا
نتيجة هذا القسم، الحالة:

مقيدة

0نقطة
استقلالية وسائل الإعلام
استقلالية وسائل الإعلام
نتيجة هذا القسم، الحالة:

مقيدة

0نقطة
الانتهاكات وحماية الصحفيين
الانتهاكات وحماية الصحفيين
نتيجة هذا القسم، الحالة:

مقيدة جزئيا

0نقطة
حق الحصول على المعلومات
حق الحصول على المعلومات
نتيجة هذا القسم، الحالة:

مقيدة

0نقطة
البيئة التشريعية
البيئة التشريعية
نتيجة هذا القسم، الحالة:

مقيدة جزئيا

0نقطة
البيئة السياسية
البيئة السياسية
نتيجة هذا القسم، الحالة:

مقيدة

0نقطة
No data was found